عندما كنت تخطو خطواتك الأولى في عالم التداول فعلى الأرجح سمعت الكثير عن التحليل الفني والأساسي. يعتمد التحليل الأساسي على تفسير الأخبار والبيانات والأحداث الاقتصادية، فيما يعتمد التحليل الفني على المؤشرات المختلفة. برغم ذلك، يمكنك إجراء التحليل الفني دون أي مؤشرات على الإطلاق، وهو نهج يستخدمه بالفعل عدد من المتداولين الناجحين. يعتمد هؤلاء على استخدام حركة السعر في وضع الصفقات. ما هي حركة السعر، وكيف يمكنك الاستفادة منها في تحقيق الأرباح؟

ينطوي التداول باستخدام حركة السعر على النظر إلى النماذج التي تشكلها الشموع على الرسم البياني ومحاولة تفسيرها لاقتناص بعض فرص التداول الجيدة. يمكنك إضافة بعض المؤشرات إلى الرسم البياني إذا رغبت في ذلك، ولكنها ليست ضرورية لتحقيق النجاح باستخدام هذه الطريقة. هناك عدد هائل من نماذج حركة السعر التي يمكنك النظر إليها مثل المثلثات التوطيدية، تشكيلات الرأس والكتفين، pinbars، القمم المزدوجة مع إغلاق منخفض، القيعان المزدوجة مع إغلاق مرتفع، الشموع الداخلية والعديد غيرها. يمكنك بسهولة التعرف على هذه النماذج وتعلم كيفية تحديدها، ولكن تكمن الصعوبة في وضع حركة السعر ضمن سياق مناسب لاتخاذ قرارات التداول.

يقع كثير من المبتدئين عند تداول الفوركس في خطأ الاعتقاد بأنه يمكنهم التداول استناداً إلى أي نموذج سعري بمجرد ظهوره على الرسم البياني. حقيقة الأمر فإنه لا يمكن النظر إلى كافة النماذج باعتبارها ذات فعالية متساوية. تتمتع بعض النماذج بدرجة أعلى من الكفاءة والدقة مقارنة مع غيرها، كما لا يجب أن ننسى أهمية السياق الذي يظهر في إطاره النموذج. على سبيل المثال، فقد يكتمل تشكيل نموذج معين ولكن يأتي ظهوره في الوقت أو المكان الخاطئ، وهو ما قد يؤدي إلى فشل ذريع عند الاعتماد عليه بشكل أعمى. على العكس من ذلك، فإن بعض النماذج غير المثالية قد تأتي في سياق مناسب وبالتالي تخلق فرص تداول سانحة. تعلُم كيفية تحديد نماذج السعر ليس سوى نصف المعركة؛ أما النصف الثاني فهو تعلم كيفية تحديد السياق المناسب للاستفادة من هذه النماذج.

كيف يمكنك إيجاد السياق المناسب؟ في بعض الحالات لا يتطلب الأمر سوى النظر على ما يفعله السوق في الوقت الحالي. هل نحن بصدد سوق اتجاهيه؟ أم يوطد السوق موضعه حالياً؟ من واقع تجاربك السابقة، هل اكتشفت أن النماذج المختلفة قد تؤدي إلى نتائج متباينة بحسب اختلاف الموقف في السوق؟ يلجأ كثيرون إلى وضع بعض المؤشرات الفنية على الرسم البياني للمساعدة في تحديد السياق المناسب. على سبيل المثال، يمكنك وضع المتوسطات المتحركة على الرسم البياني للمساعدة في تحديد مناطق الدعم والمقاومة. يساعد ذلك في تحديد ما إذا كان النموذج السعري قد ظهر في المكان المناسب. أيضاً فإن اقتران وجود مستوى للمقاومة دون نموذج السعر قد يشير إلى فرصة شراء حقيقية تحمل في طياتها فرص أفضل للنجاح.

لماذا يلجأ بعض المتداولون إلى الاعتماد على حركة السعر؟ بالنسبة لكثيرين، تعتبر حركة السعر طريقة بسيطة وجذابة للتداول حيث يحصلون على كافة المعلومات من السعر ذاته بطريقة مباشرة تعكس ما يجري بالضبط في سوق الفوركس. السبب الآخر هو إمكانية الاعتماد على حركة السعر كنظام تداول مستقل. يبدو هذا مفيداً بالنظر إلى الارتباك الذي يصيب البعض نتيجة الاعتماد على عدد كبير من المؤشرات الفنية أو الأساسية، ولهذا يفضلون تبسيط الأمور من خلال الاعتماد على طريقة واحدة. حركة السعر بكل تأكيد هي خيار رائع لجعل مخططاتك البيانية أكثر صفاءً ووضوحاً، ولكن لا تنسى أبداً إجراءاختبارات الأداء السابق و التداول التجريبي حتى تتأكد من صلاحية أي طريقة تداول ومدى ملائمتها لأسلوبك الخاص.