هل تؤثر التداولات عالية الكثافة على متداولي الفوركس؟

الإجابة القصيرة على عنوان هذه المقالة هو:نعم. برغم ذلك, فاني لست متأكدا إذا ما كنت تفهم بالفعل قواعد هذه اللعبة.

ربما شاهد الجميع في الأفلام الوثائقية التي تعرض على التليفزيون احد الهوامير الكبار أو قرش عملاق وهو يسبح متكاسلا بينما يحوم حوله عدد من الأسماك الصغيرة تنتظر في مكان قريب للحصول على بعض الفتات عندما يتغذي هذا العملاق على سمكة كبيرة. برغم ذلك, فان هذه الأسماك الصغيرة قد تصبح ذاتها جزءا من وجبة القرش في وقت ما. عندما يتعلق الأمر بتداول العملات الأجنبية, فان المتداولين الأفراد قد يصبحون أيضا وجبة سهلة لهوامير الفوركس. في واقع الأمر, إذا قرر مثل هؤلاء الدخول إلى عالم التداولات عالية الكثافة, فهم ربما يسبحون في المياه الخطرة.

يستند التداول بشكل رئيسي على معالجة المعلومات, الداخلة والخارجة على حد سواء. في القرن التاسع عشر, سؤل المستثمر المصرفي الشهير بارون روتشيلد عن السبب الذي يمكنه دائما من الاستثمار في الشركات الصحيحة والوقت المناسب. كانت إجابته ببساطة:” الحمام الزاجل”. في واقع الأمر كان الرجل قادرا على الحصول على المعلومات بطريقة أسرع وعلى نطاق أوسع من الآخرين. حسنا, كان هذا باستخدام تكنولوجيا القرن التاسع عشر. دعنا ننتقل الآن إلى القرن العشرين. أتذكر أنني عندما كنت متداول للسلع المادية, كان يتعين علي إجراء مكالمات هاتفية طويلة من مسافات بعيدة أو حتى إرسال تلغرافات ثم الانتظار لعدة ساعات كي احصل على بعض معلومات التداول الهامة. في عالم اليوم, أصبح الحمام الزاجل رقميا ويطير بسرعة الضوء.

تنطوي استراتيجيات التداول عالية الكثافة عادة على فتح الصفقات والاحتفاظ بها لفترات قصيرة للغاية قد تصل في بعض الأحيان إلى بضعة ثواني. ترتبط الحواسب المخصصة لهذا النمط من التداول مباشرة مع السوق لتلقي تدفق البيانات وتنفيذ الأوامر كما ترتبط مع الخطوط الائتمانية للبنوك الكبرى. يتم التفاوض على مصاريف هذه المعاملات, كما أن الفرق بين أسعار العطاء والسؤال تكون اقل مما يمكن أن يجده أيا من المتداولين الأفراد. وبالطبع فان مثل هذا النمط من التداولات الذي يتميز بالسرعة الشديدة يكون مناسبا فقط لكبار اللاعبين في الأسواق المالية مثل صناديق الاستثمار والمتداولين ذوى الطبيعة المؤسسية.

يتم معالجة وتحليل البيانات القادمة وتنفيذ الصفقات عبر حواسب فائقة السرعة. صدق أو لا تصدق, تقوم هذه اللوغاريتمات بجمع البيانات من آلاف المصادر, ثم تحديد الكلمات المفتاحية واستنتاج الاحتمالات في فترات قصيرة تقاس بالميكرو ثانية. حتى إذا تلقي المتداول الفردي نفس البيانات في نفس الوقت, فان حواسيب HFT تكون قد قامت باستيعاب هذه الأخبار واختيار مركز تداول وتنفيذ الصفقة وإغلاقها محققة أرباح صغيرة حتى قبل أن ينتهي مستثمر التجزئة من قراءة نفس المعلومات. يقف خلف هذه اللوغاريتمات بعض من أفضل العقول في هذا العالم – علماء الفيزياء بشكل خاص – والمتخصصون في نماذج الاحتمالات الجديدة والمتطورة. في واقع الأمر, يمكنني القول أننا أصبحنا في عصر التداولات الفضائية.

وغني عن القول أن الأمر يتطلب استثمارات هائلة في البنية التحتية لتطوير لوغاريتمات تداول خاصة, وتوفير الحواسب فائقة السرعة والحصول على إمكانية الوصول إلى السوق وتنفيذ الصفقات بأقصى سرعة ممكنة. ولكن الأمر قد لا يكون شريرا للغاية كما قد يبدو للوهلة الأولى. يمكننا حتى الذهاب بعيدا والقول أن المتداولين الذين يطبقون أنماط التجارة عالية الكثافة متشابهين جدا مع صناع السوق والمتخصصون في البورصات الأخرى. حيث يقوم هؤلاء بتوفير السيولة والتقلبات – وكلاهما أمر جيد لكافة المتداولين, الكبير والصغير منهم على حد سواء. برغم ذلك, فان اللعب مع هؤلاء ليس بالفكرة الجيدة لليرقات الصغيرة.

وبالتالي يمكن القول أن أفضل إستراتيجية لمتداول الفوركس الفرد هو البقاء في منطقة واضحة واستخدام إستراتيجية مختلفة. كي تتنافس لا بد أن يكون لديك ميزة ما, وبالتالي فان متداولي التجزئة يجب ألا يحاولوا المنافسة مع نظرائهم من أصحاب نمط التداولات عالية الكثافة. لهذا يتعين عليهم أن يخوضوا لعبتهم الخاصة في المكان الذي يمتلكون فيه ميزة ما. توجد العديد من الاستراتيجيات الأخرى التي يمكن أن يستخدمها المستثمر الفرد بكل نجاح. ولا تقلق بشأن ما يسمي التلاعب في السوق لان سوق الفوركس من الضخامة بحيث يصعب على شخص أو جهة ما التلاعب فيه كما أن هناك الكثير من الفتات للجميع. لا يجب أبدا أن تفكر في منافسة كبار متداولي الاسكالبنج ما لم تكن لديك القدرة على تحمل تكاليف البنية التحتية وخطوط الائتمان المصرفية حتى تكون قادرا على خوض هذه اللعبة.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *